أنت هنا

حكم لمس المرأة عورة زوجها والنظرإليها

2006-09-27 
محمد - الجزائر  
هيئة تحرير الفتاوى بالموقع  
 
السؤال:
ماهوحكم لمس المرأة عورة زوجها والنظرإليها ؟
 
الجـواب:
بسم الله و الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله اهتم القرآن الكريم بالحياة الزوجية من جانبيها الروحي والحسي فكما بيّن الأسس و الدعائم التي تقوم عليها من المودة والاحترام والرحمة والحنان والعاطفة في قول الله تعالى :" ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة و رحمة ......." الروم 25 فقد تعرض أيضا إلى العلاقة الجسدية بين الزوج والزوجة ونظمها وضبطها حتى لا تنعكس الأمور فتتحول إلى أذى و مضرة ، فحين سأل الصحابة النبي صلى الله عليه و سلم عما يحل لهم و ما يحرم من الزوجة الحائض فنزل قوله تعالى:" ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن فإذا تطهرن فاتوهن من حيث أمركم الله إن الله يحب التوابين و يحب المتطهرين " البقرة 222 . وحين احتاراليهود والنصارى في هيئة المباشرة وكانوا يقولون إذا أتى الرجل امرأته من دبرها في قبلها كان الولد أحولا فنزلت الآية :" نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم أنى شئتم وقدموا لأنفسكم و اتقوا الله و اعلموا أنكم ملا قوه و بشر المؤمنين " البقرة . فلم يتدخل القرآن الكريم ليحد من حرية الاستمتاع و لا ليحدد هيئة مشروعة بعينها إنما تدخل ليرفع الحرج و ينبه إلى مكمن الخطر كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا تأتوا النساء في أدبارهن " ،و تدخل ليذكر أن تقوى الله و لقائه سبحانه هو الضابط لكل تصرفاتنا في الحياة الدنيا وما سوى ذلك فلا حرج إن دعت الحاجة إلى ذلك ما لم يكن تقليدا لغيرنا ممن تطاولوا على القيم الإنسانية . و الله أعلــم